التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني: لإصدار أحكام مُشدّدة وسريعة إزاء العنف الأسري إحقاقًا للعدالة
التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني -

لا تزال وتيرة الجرائم والانتهاكات التي تطال النساء والفتيات في لبنان في تزايد، مع أشكال متعدّدة من العنف والتمييز ضدهنّ. سقطت ضحية هذه الانتهاكات يوم السبت الفائت المواطنة زينة كنجو لتنضم إلى لائحة طويلة من ضحايا العنف الأسري، وهو ما يشكّل انتهاكًا صارخًا لحقوق النساء والفتيات الذي يهدّد حياتهنّ وأمانهنّ.. كذلك الحال بالنسبة إلى وداد حسون، فلسطينية الجنسية، التي عُثِر على جثتها ملقاة على الشاطئ في مخيّم نهر البارد.

إن التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني RDFL، إذ يشجب ويستنكر حوادث العنف التي تتعرّض لها النساء والفتيات، يطالب الأجهزة الأمنية المختصة بالإسراع في التحقيقات واعتقال مرتكبي هذه الجرائم، ليُصار إلى إصدار أحكام من قبل القضاء اللبناني بعقوبات مشدّدة وعادلة وسريعة إحقاقًا للعدالة، لتشكّل هذه الأحكام رادعًا مع مثل هذه القضايا من دون أيّ أعذار تخفيفية تحت أي أعراف بالية، لا سيّما مسميات الشرف إذ استسهل قاتل زينة التلطي بدافعها خلال اتصال أجراه مع أخت الضحية.

كما نطالب السلطات المعنية بتحمل مسؤولياتها واتّخاذ خطوات عاجلة لوقف هذه الانتهاكات، عبر استخدام كل الوسائل ذات الطابع التشريعي التي من شأنها معالجة اشتداد ظاهرة العنف ضدّ النساء والفتيات وتأمين الحماية لهنّ، واتّخاذ تدابير تعكس احتياجات الناجيات من العنف.

للتبليغ عن أيّ حالة عنف، أو لطلب الدعم النفسي-الاجتماعي، خدمة الخطّ الساخن للتجمع على الرقم 71500808 متاحة يوميًّا 24/24.



إقرأ المزيد